منتدى جامعة عالم سات
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
زائر مرحبا بك بمنتداك
نحن سعداء لاختيارك منتداك جامعة عالم السات الراقي
المنتدى منتداك وبين افراد اسرتك بلا منازع

التسجيل مجاني بمنتداك
نحن بخدمتكم محبه لكم لوجه الله
كلنا فخورين لكونه واحدا منااا
ادارة المنتدي تتمنى لكم حياة سعيدة
** منتدبات جامعة عالم السات **


اقوى جامعة عربية بمجال السات.برامج.سيرفرات سيسكام ونيوكامد مجانيه free CCcam + NewCamd. ثوميلات. ثقافة. اجهزة الكترونية. جوالات. حواسب. اخبار .حصريات.شفرات .قنوات.عالم التشفير
 
الرئيسيةجديد جريرجديد المواضيعhttp://jami3at-sat.0wn0.com/search?search_id=egosearchحمل صورككروب الجامعة بالفيسبوكالتسجيلدخول



شاطر | 
 

 فضل الاجتماع والائتلاف وأسبابه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
rebii
.::| جرير فعال |::.
.::| جرير فعال |::.
avatar


مُساهمةموضوع: فضل الاجتماع والائتلاف وأسبابه   2017-04-29, 13:05

حضنا الله ورسوله على تحري [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ونبذ التفرق والاختلاف، فيد الله مع الجماعة ومن شذ شذ إلى النار. فابتغوا [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] الوحدة والائتلاف بلزوم شرع الله فإن فيه ما يؤلف بين المسلمين ويحول دون اختلافهم.
1/ الحض على الاجتماع والائتلاف والتحذير من الاختلاف.
قال الله تعالى: وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اِللَّهِ جَمِيعًا. وَلَا تَفَرَّقُواْ. آل عمران 103.
النعمان بن بشير: الْجَمَاعَةُ رَحْمَةٌ وَالْفُرْقَةُ عَذَابٌ. ح.
قال الله سبحانه: وَلَا تَنَـزَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ. الأنفال 46.
قال الله عز وجل: وَلَا تَكُونُواْ كَالَّذِينَ تَفَرَّقُواْ وَاخْتَلَفُواْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَـتُ. آل عمران 105.
2/ تشريع العبادات الجماعية لاجتماع المسلمين.
عبد الله بن عمر: صَلاَةُ الْجَمَاعَةِ أَفْضَلُ مِنْ صَلاَةِ الْفَذِّ بِسَبْعٍ وَعِشْرِينَ دَرَجَةً. متفق عليه.
أبو هريرة: مَنْ تَطَهَّرَ فِي بَيْتِهِ ثُمَّ مَشَى إِلَى بَيْتٍ مِنْ بُيُوتِ اللَّهِ لِيَقْضِيَ فَرِيضَةً مِنْ فَرَائِضِ اللَّهِ كَانَتْ خَطْوَتَاهُ إِحْدَاهُمَا تَحُطُّ خَطِيئَةً وَالأُخْرَى تَرْفَعُ دَرَجَةً. م.ح.
أوس بن أوس: مَنْ غَسَّلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَاغْتَسَلَ ثُمَّ بَكَّرَ وَابْتَكَرَ وَمَشَى وَلَمْ يَرْكَبْ وَدَنَا مِنَ الإِمَامِ فَاسْتَمَعَ وَلَمْ يَلْغُ كَانَ لَهُ بِكُلِّ خُطْوَةٍ عَمَلُ سَنَةٍ أَجْرُ صِيَامِهَا وَقِيَامِهَا. د.ن.ة.ح.ب.
أم عطية الأنصارية: أَمَرَنَا رَسُولُ اللَّهِ أَنْ نُخْرِجَ فِي الْفِطْرِ وَالأَضْحَى الْعَوَاتِقَ وَالْحُيَّضَ وَذَوَاتِ الْخُدُورِ، فَأَمَّا الْحُيَّضُ فَيَعْتَزِلْنَ الصَّلاَةَ وَيَشْهَدْنَ الْخَيْرَ وَدَعْوَةَ الْمُسْلِمِينَ. متفق عليه.
قال الله تعالى: وَلِلَّهِ عَلَى اَلنَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا. وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اَللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ اِلْعَـلَمِينَ. آل عمران 97.
3/ الترغيب في الفضائل لاقتضائها الألفة.
سهل بن سعد: الْمُؤْمِنُ مَأْلَفَةٌ وَلاَ خَيْرَ فِيمَنْ لاَ يَأْلَفُ وَلاَ يُؤْلَفُ. ح.
النعمان بن بشير : مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى. م.ح.ب.
أنس بن مالك: لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ. متفق عليه.
أبو هريرة: لاَ تَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا وَلاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا. أَوَلاَ أَدُلُّكُمْ عَلَى شَىْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ. ف.م.
عبد الله بن عمر: الْمُسْلِمُ أَخُو الْمُسْلِمِ، لاَ يَظْلِمُهُ وَلاَ يُسْلِمُهُ، وَمَنْ كَانَ فِي حَاجَةِ أَخِيهِ، كَانَ اللَّهُ فِي حَاجَتِهِ. متفق عليه.
4/ التحذير من الرذائل لاقتضائها النفرة.
الزبير بن العازم: دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَكُمُ الْحَسَدُ وَالْبَغْضَاءُ وَالْبَغْضَاءُ هِيَ الْحَالِقَةُ. لاَ أَقُولُ تَحْلِقُ الشَّعْرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدِّينَ. ت.ح.ب.
أنس بن مالك: لاَ تَبَاغَضُوا وَلاَ تَحَاسَدُوا وَلاَ تَدَابَرُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا. وَلاَ يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلاَثٍ. متفق عليه.
أبو هريرة: تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الاِثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لاَ يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا إِلاَّ رَجُلاً كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ. فَيُقَالُ أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا (3). ف.م.
أبو هريرة: إِنَّ أَعْمَالَ بَنِي آدَمَ تُعْرَضُ كُلَّ خَمِيسٍ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ فَلاَ يُقْبَلُ عَمَلُ قَاطِعِ رَحِمٍ. ف.ح.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضل الاجتماع والائتلاف وأسبابه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جامعة عالم سات :: القسم الاسلامي :: الاحاديث والسيرة النبوية.-
انتقل الى: